عمليات عسكرية نوعية تضرب مواقع حوثية في صنعاء ومأرب

المدنية أونلاين ـ متابعات خاصة :

 

نفذ تحالف دعم الشرعية في اليمن عمليات عسكرية نوعية تستهدف مواقع لميلشيا الحوثي في صنعاء ومأرب وعدة محافظات يمنية أخرى، وتتضمن العمليات العسكرية ضربات جوية تتوافق مع القانون الدولي وقواعده، مع إشارة التحالف إلى دعم عمليات الجيش الوطني اليمني والقبائل في مأرب للتقدم وحماية المدنيين.

ويأتي ذلك بعد تدمير التحالف لـ12 هجوماً حوثياً عبر طائرات مفخخة حاولت استهداف عدة مدن جنوب المملكة وفق تصريحات للتحالف، وجاء تشديد التحالف مساء أمس على أن المدنيين والأعيان في المملكة خط أحمر، وسيتم محاسبة الجماعات الإرهابية المتسببة في ذلك.

هذا وطالت الهجمات الحوثية العديد من المدن السعودية خلال الأسبوع الماضي، حيث يقدر عدد الاعتداءات الحوثية 30 اعتداء حاولت استهداف مدنيين بمواقع متفرقة خلال الثمانية أيام السابقة، ما بين صواريخ باليستية وطائرات مفخخة.

ومع قيام التحالف بقيادة السعودية بهجمات نوعية مستمرة طوال أمس ضد مواقع ميليشيا الحوثي إلا أنها تقدم وتدعو للحل السياسي في اليمن، حيث دعت الأسبوع الماضي مجلس الأمن الدولي إلى تحمل المسؤولية تجاه الجماعة الحوثية ووقف تهديداتها للسلم والأمن الدوليين ومحاسبتها على استمرار تقويض مصداقية قرارات المجلس، وجهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي في اليمن.

ويأتي ذلك مع تمديد تيموثي ليندركينغ المبعوث الأميركي الخاص بالأزمة اليمنية زيارته إلى المنطقة والتي من المفترض أن تكون 10 أيام، ولكنها تأخذ وقتاً أطول لتصل إلى 14 يوماً، لإيجاد حل دبلوماسي شامل ودائم للصراع في اليمن.

وفي وقت لاحق من أمس، أعلنت قوات التحالف، اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني تجاه مدينة «جازان»، وعد التحالف الهجوم الصاروخي «محاولة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة».

واعتبرت دول ومنظمات، استهداف المدنيين والأعيان المدنية في السعودية من قبل الحوثيين بطريقة ممنهجة ومتعمدة من خلال عدد من المسيرات المفخخة، بأنه «جرائم حرب»، وخرق صارخ للقانون الدولي الإنساني، وتهديد واضح لأمن واستقرار المنطقة، داعية المجتمع الدولي، للوقوف بوجه هذه الأعمال الإجرامية وإدانتها.

وأعربت دولة الإمارات العربية المتحدة عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في المملكة أمس بعدد من الطائرات المفخخة. فيما أدانت الحكومة الأردنية، بأشد العبارات التصعيد الخطير والمستمر من قبل ميليشيا الحوثي. كما نددت مملكة البحرين بشدة استمرار محاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية في استهداف المناطق المدنية في السعودية.

ومن مقرها في مدينة جدة، نددت منظمة التعاون الإسلامي بأشد العبارات في بيان اليوم، إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية عددا من الطائرات المسيرة «المفخخة» باتجاه المدنيين والأعيان المدنية في السعودية.

وجدد تأييد «التعاون الإسلامي»، كافة الإجراءات التي تتخذها قوات التحالف للتعامل مع ممارسات ميليشيا الحوثي الإرهابية لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وذلك وفقا للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مشيراً إلى أن أعمال التصعيد العدائي والتحدي السافر من قبل تلك الميليشيا تعد «جرائم حرب».