مغاوير اللواء الثاني مشاة بحري بشبوة.. مهام وطنية كبيرة منها تأمين الخط الساحلي وأنبوب الغاز المسال

المدنية أونلاين ـ متابعات / سبتمبر نت

يرابط “مغاوير” اللواء الثاني مشاة بحري في أهم مديريات محافظة شبوة وهي مديرية رضوم، الواقعة على الخط الساحلي الدولي إلى الغرب من محافظة أبين وإلى الشرق من حضرموت، وتقع فيها أهم منشأة اقتصادية في البلاد وعلى مستوى الإقليم وهي منشأة بلحاف لتصدير الغاز المسال.

 

كما يقع ضمن هذا الإطار ميناء النشيمة النفطي، إضافة إلى ميناء “قنا”، الذي يتم العمل عليه حالياً لإنجاز المرحلة الثانية، والمتمثلة بالميناء التجاري عقب الانتهاء من تجهيز المرحلة الأولى المتمثلة بالميناء النفطي، ما يجعل على عاتق اللواء قيادة وضباطاً وصف ضباط وأفراداً مسؤولية وطنية كبيرة تستدعي بذل أقصى الجهود لحماية مصالح الوطن.

 

وعن مهمة اللواء أوضح قائده، العميد علي أبوبكر السليماني لـ “سبتمبر نت” أن وحدات اللواء ومن خلال النقاط الثابتة والدوريات المتحركة تؤمن الخط الدولي الرابط بين محافظتي عدن وحضرموت حيث يبدأ الانتشار من الخبية شرقاً، وهي المنطقة الحدودية مع محافظة حضرموت حتى عرقة غرباً والمحاذية لمحافظة أبين بمسافة 165 كيلو متر.

 

وأضاف “كما تؤمن وحدات اللواء من خلال انتشارها على امتداد خط أنبوب الغاز المسال، من بالحاف بمديرية رضوم جنوباً حتى سلمون بمديرية الروضة شمالاً بمسافة تقدر بـ 120 كيلو متر.. مشيراً إلى أنها مهمة ليست بالسهلة، مقارنة بإمكانات اللواء المحدودة، فقد تدمر بالكامل وفقدت كل آلياته وعتاده ومنشآته بفعل الحرب واجتياح مليشيا الحوثيين الانقلابية قبل سنوات.

 

وأكد العميد السليماني، إلى أن قيادة اللواء عكفت على بناء اللواء من الصفر، وذلك حين استلامه قبل نحو عام ونصف العام، وبتعاون من منتسبي اللواء، الذين صمدوا وثبتوا في مواقعهم، وأدوا واجبهم الوطني، على الرغم من شحة الإمكانات.

 

وقال إن اللواء قدم مهاماً أخرى، منها التعامل مع جائحة كورونا، إذ فرض إجراءات مشددة في نقطة الخبية على المسافرين المارين، ما بين عدن وحضرموت، مه ترتيب عمل لجنة صحية للتعامل مع المسافرين، وكذا إنشاء موقع للحجر الصحي لضمان سلامة المواطنين ومساعدة الجهات الصحية المختصة، كدور إنساني استدعته ظروف البلاد.

 

وأفاد أنه وخلال العام 2020 تم ترقيم 270 مستجداً، بعد إعدادهم بالتحاقهم بدورة تدريبية في معسكر مرة التدريبي تحت إشراف قيادة محور عتق.. مؤكداً بأن العام 2021 سيتواصل الإعداد القتالي والمعنوي لمنتسبي اللواء والحفاظ على مستوى الانضباط والرفع منه.

 

وأضاف: “اللواء حصل على كلمة شكر من رئيس هيئة الأركان العامة أشاد فيها بنسبة الانضباط العسكري فيه، لذا سيظل الحصن الحصين والدرع المنيع لساحل شبوة وهو على أتم الجاهزية القتالية والمعنوية وعلى استعداده لتنفيذ أية مهام موكلة من القيادة العليا، وفق ما تقتضيه المصلحة العامة للبلاد”.