"مجموعة العشرين" وصندوق النقد يبحثان تعزيز الفرص في الدول العربية

المدنية أونلاين/متابعات:

تعقد رئاسة السعودية لمجموعة العشرين وصندوق النقد الدولي «IMF»، غداً (الأربعاء)، اجتماعاً افتراضياً رفيع المستوى حول «تعزيز إتاحة الفرص في الدول العربية».

وسيرأس الاجتماع، الذي يسعى لمواصلة الحوار حول تعزيز إتاحة الفرص وخاصة لتحقيق تعافٍ قوي من جائحة فيروس كورونا المستجد، وزير المالية السعودي محمد الجدعان، ومحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور أحمد الخليفي، ومدير عام صندوق النقد الدولي الدكتورة كريستالينا جورجيفا.

وسيضم هذا الحدث وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية من الدول العربية ورؤساء المؤسسات المالية الدولية والإقليمية بالإضافة إلى عدد من المختصين البارزين، وسيعزز جهود مجموعة العشرين وصندوق النقد الدولي في تحقيق التنمية الشمولية للمنطقة.

ويأتي الاجتماع في وقت أثرت جائحة فيروس كورونا المستجد بشكل أكبر على الفئات الأضعف، مما أكد على ضرورة تعزيز إتاحة الفرص للجميع، بما في ذلك في المنطقة العربية.

وكان وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية أقروا في يوليو (تموز) الماضي «قائمة خيارات السياسات لتعزيز إتاحة الفرص للجميع»، والتي تقدم، إلى جانب الوثيقة التعريفية عن الموضوع التي أصدرها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي من أجل مجموعة العشرين، خيارات سياسات من شأنها تعزيز الاستجابة الفورية للجائحة، ودفع الاقتصادات نحو تعافٍ متين وشامل.