معايير صارمة لضمان التنوع بفئة أفضل فيلم في الأوسكار

المدنية أونلاين/متابعات:

من المتوقع أن تُحَدَّد قريباً معايير تَنوّع صارمة ينبغي أن تتوافر في الأعمال الساعية إلى المنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم، سواء في الأفلام نفسها، أو فيما يتعلق بفرق عملها المختصة بالتصوير والتوزيع، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

ويؤمَل في أن تساهم هذه المبادرة المهمة التي أُطلِقَت، أمس الأول، في معالجة مسألة غياب التنوّع التي كانت محور الانتقادات على مدى سنوات، إن على مستوى الأفلام المختارة ضمن اللائحة النهائية للأعمال المتنافسة ضمن هذه الفئة، أو على صعيد أكاديمية الأوسكار نفسها التي يغلب عليها الرجال وذوو البشرة البيضاء، بحسب المنتقدين.

وقال رئيس الأكاديمية، ديفيد روبن، ومديرها العام داون هادسن، في بيان «نعتقد أن هذه المعايير ستكون بمثابة محرّك التغيير المستدام والأساسي للصناعة السينمائية».

وبحسب القواعد الجديدة التي سيُعمَل بها اعتباراً من عام 2024، ينبغي بالأفلام المتنافسة على الجائزة الهوليوودية الأهم أن تلبّي على الأقل اثنين من المعايير الأربعة التالية:

أن يكون بين أبطالها ممثل واحد على الأقل ينتمي إلى الأقليات الإثنية والعرقية، وأن تُسنَدَ نسبة 30 في المائة إلى ممثلين من الفئات ذات التمثيل الضعيف، أو أن يكون الموضوع الرئيسي للفيلم مسائل تتعلق بهذه الأقليات.

وأن يضمّ الفريق القيادي للفيلم أو فرق العمل الفنية في الكواليس أشخاصاً منتمين إلى المجموعات المظلومة تاريخياً، ومنها النساء والمثليون وذوو الإعاقات.

وكذلك تنظيم تدريب مهني مدفوع الأجر أو دورات تدريبية للأشخاص المنتمين إلى الأقليات، وأن يضم فريق توزيع الفيلم وتسويقه أشخاصاً منتمين إلى الأقليات.

وأوضح البيان، أن هذه المعايير المستوحاة من تلك المعتمدة في جوائز «بافتا» البريطانية تهدف إلى «تشجيع التمثيل العادل على الشاشة وخارجها، بما يعكس بأفضل صورة تنوّع جمهور الأفلام».

وجاءت هذه المبادرة نتيجة جهود مجموعة عمل جديدة استحدِثت في يونيو (حزيران) الماضي في حين كانت الولايات المتحدة تشهد مظاهرات احتجاجية على مقتل جورج فلويد، وبصورة أشمل اعتراضاً على العنصرية القائمة على مستوى النظام الأميركي.

وفي نهاية يونيو، تجاوزت أكاديمية فنون السينما وعلومها الهدف الذي حددته لنفسها عام 2016، وهو مضاعفة عدد النساء والمنتمين إلى الأقليات بين أعضائها.

ولن تطبّق هذه القواعد على الأفلام الذي ستتنافس على جائزة أوسكار أفضل فيلم عامي 2022 و2023، ولكن ينبغي أن تقدّم هذه الأفلام إلى الأكاديمية بيانات سرية في شأن هذه القواعد.