الجيش الوطني يهاجم أطراف سوق صرواح... وانتهاكات الميليشيات مستمرة في الحديدة

المدنية أونلاين ـ متابعات :

أفادت مصادر عسكرية بشن قوات الجيش اليمني، الجمعة، هجوما عنيفا على مواقع عسكرية لجماعة الحوثي الانقلابية في أطراف سوق صرواح، غرب مأرب، في إطار استمرار العمليات العسكرية لاستكمال تطهير مديرية صرواح ومأرب بشكل كامل من الميليشيات الانقلابية؛ حيث حققت القوات، بإسناد من تحالف دعم الشرعية، تقدمات ميدانية متسارعة وتكبيد ميليشيات الحوثي الانقلابية الخسائر البشرية والمادية الكبيرة خلال اليومين الماضيين.
وتواصل الميليشيات الحوثية تصعيدها العسكري في محافظة الحديدة الساحلية، حيث ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، غربا، من خلال القصف المستمر على مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني والأحياء والقرى السكنية في مدينة الحديدة والأحياء الجنوبية للمحافظة، ومحاولات مستميتة للتقدم نحو مواقع القوات المشتركة.


وأحبطت القوات المشتركة محاولات تسلل مجاميع حوثية إلى مواقعها في مديريتي التحيتا وبيت الفقيه، جنوب الحديدة، ما أسفر عن اندلاع مواجهات مصحوبة بقصف متبادل وسقوط قتلى وجرحى بصفوف الانقلابيين.
وكعادتها عقب إفشال محاولات تسلل وتكبيد الانقلابيين الخسائر البشرية والمادية، ردت ميليشيات الحوثي بشن قصف بالقذائف المدفعية على مواقع القوات المشتركة في مدينة الحديدة وكذا الأحياء السكنية في التحيتا وبيت الفقيه وكذا الأحياء السكنية في أطراف مدينة حيس، ما تسبب في حالة من الذعر والخوف في أوساط المدنيين، دون تسجيل خسائر في صفوف المواطنين.
وقال المركز الإعلامي لقوات الوية العمالقة الحكومية إن «القوات (اليمنية) المشتركة ردت على مصادر نيران ميليشيات الحوثي التي استهدفت مواقعها في شارع الخميس بمدينة الحديدة وتمكنت من تدمير طاقم عسكري تابع للميليشيات».
وبينما أعلن المئات من أبناء القبائل النفير، أواخر الأسبوع الماضي، ومساندة قوات الجيش الوطني في التصدي لميليشيات الحوثي الانقلابية واستكمال تحرير مأرب واليمن بشكل عام من ميليشيات الانقلاب، أشاد نائب الرئيس اليمني علي محسن «بجهود وتلاحم أبناء محافظة صنعاء ومشايخها وأعيانها وقبائلها ومختلف القوى السياسية، ودورهم جميعاً في مساندة الشرعية وجهود للجيش الوطني» وذلك خلال إجرائه اتصالا هاتفيا، مساء الخميس، بمحافظ محافظة صنعاء عبد القوي شريف لمتابعة المستجدات والجهود المبذولة في استكمال التحرير. وحض على «مزيد من تضافر الجهود وتوحيد الصف بما من شأنه استكمال التحرير واستعادة الدولة اليمنية وإنهاء الانقلاب».
من جانبه، قدم محافظ مأرب صورة موجزة عن المستجدات الميدانية والأوضاع في المحافظة وما يعانيه المواطنون جراء استمرار سيطرة الميليشيات، مؤكداً «دعم أبناء المحافظة الكامل للشرعية ولمواجهة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران».