الوزير الزعوري يفتتح الدورة التدريبية التكميلية في إدارة الحالة بالمحافظات المحررة

المدنية أونلاين/خاص:

أفتتحت، صباح اليوم، بالعاصمة عدن الدورة التكميلية حول منهجية إدارة الحالة للطفل لقطاعات الصحة والتربية وعدالة الأطفال ووزارتي الداخلية والعدل ومكتب النائب العام في المحافظات المحررة، التي تنظمها وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل في حكومة المناصفة بدعم من منظمة اليونيسيف.

وافتتح معالي الدكتور محمد سعيد الزعوري وزير الشؤون الاجتماعية والعمل، الدورة بكلمة رحّب في بدايتها بالمشاركين في الدورة من الوزارات المشاركة ومن مكاتب الشؤون الإجتماعية والعمل في المحافظات المحررة الذين تجشموا عناء السفر للمشاركة في الدورة.

وأضاف: "أُرحب بكم في العاصمة عدن حيث تنعقد هذه الدورة التي تشكل نقلة نوعية جديدة لعمل الوزارة والوزارات الأخرى في سبيل حماية الأطفال، ونؤكد على ضرورة تظافر الجهود بين المنظمات الغير حكومية المحلية والدولية الداعمة ومكاتب الوزارات الأخرى مع وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل لمساعدة الأسرة والأطفال لوصول المساعدات.

ولفت معاليه" أن الحوثي عمل على تجنيد الأطفال واستخدمهم في الحرب بصورة مباشرة أو من خلال تقديم خدمات  مختلفة". 

ونوه معالي الوزير في كلمته أن مايقارب أربعة ملايين طفل خارج المدارس و80٪ من السكان يعانون من الفقر والبطالة، حيث أصبح الأطفال في الشوارع يتعرضون للعنف والإستغلال الجنسي والبدني. 

وأكد الوزير الزعوري في كلمته أن الوزارة تعمل جاهدة  لحماية الأطفال وهي على إستعداد كامل للعمل مع المنظمات في سبيل توفير الحماية الكاملة لهم. 

واختتم الزعوري كلمته بالشكر لمنظمة اليونيسف على دعمها المتواصل للوزارة ولمدربي الدورة والمشاركين متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.

بدوره ألقى السيد تشارلز نزوكي مدير مكتب اليونيسف بالعاصمة عدن كلمة أكد فيها على عمق الشراكة بين اليونيسف ووزارة الشؤون الإجتماعية والعمل في حكومة المناصفة، مشيرًا إلى أن الأطفال هم مستقبل هذا البلد ولا يمكن تركهم دون عناية ولابد من وجودهم في المدارس.

وتمنى أن تكون مخرجات هذه الدورة تشمل جميع المحافظات المحررة ليحصل أطفالها على الحماية، مقدمًا شكره لمعالي الوزير الزعوري على رعايته وافتتاحه الدورة متمنيا للجميع التوفيق. 

كما ألقت كلًا من الأخت أماني خالد نبيه مديرة البرنامج الوطني للصحة النفسية منسق وزارة الصحة والسكان، لدى المنظمات الدولية وكذلك الدكتورة نور الكوني مدير إدارة الصحة المدرسية بمكتب التربية والتعليم عدن كلمتين عبرتا من خلالهما عن شكرهما لوزارة الشؤون الإجتماعية والعمل على تنظيم هذه الدورة لما لها أهمية بالغة في مجال حماية الأطفال.

من جانبه عبّر الدكتور عبدالواحد محمد الفقيه في كلمة له نيابة عن مدربي الدورة  على أهمية هذه الدورة وما سيكتسبه المتدربون من معارف ستنعكس إيجابًا على  آلية عملهم في الوزارات.

وشهد اليوم الأول من الدورة مشاركة  25  متدربا من وزارة الصحة والسكان بالإضافة إلى 7 من مديري ادارات الحالة في مكاتب وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل في المحافظات المحررة وتستمر لمدة عشرة ايام تتبعها دورتان أخريان في العدالة الإجتماعية والتربية.

حضر إفتتاح الدورة عدد من مستشاري ووكلاء ومدراء العموم  بالوزارة.