تلويح بنقلها إلى مبنى السفارة..

استمرار اعتصامات الطلاب اليمنيين في مصر

المدنية أونلاين/خاص:

أعلن الطلاب اليمنيين المبتعثين للدراسة في جمهورية مصر العربية استمرار الاعتصامات الطلابية بسبب التجاهل المستمر لمعاناتهم دون أي حلول جذرية وشاملة لكافة المشاكل التي يعانون منها وعلى رأسها تأخر مستحقات عام كامل وإسقاط الطلاب من الكشوفات ويعلنون التصعيد.

وقال الطلاب اليمنيين المبتعثين للدراسة في بيان حصل "المدنية أونلاين" على نسخة منه، أنه "نتيجة للتجاهل من قبل وزير التعليم العالي الذي رفض مقابلتهم والجلوس معهم للاستماع لمطالبهم كونهم جزء أصيل من مسؤولياته في مصر إضافة إلى مشاكل الطلاب في باقي دول الابتعاث قرر الطلاب المبتعثين في مصر استمرار التصعيد والاعتصام لليوم الرابع على التوالي والاستمرار في هذا الاعتصام، وتصعيده خلال الأيام القليلة القادمة بتنظيم وقفات احتجاجية أمام مبنى السفارة اليمنية في القاهرة". 

ودعا البيان، جميع الطلاب في دول الابتعاث المختلفة إلى تصعيد هذه الوقفات أمام السفارات اليمنية لإيصال أصواتهم إلى العالم أجمع في ظل الصمت من الرئاسة اليمنية والحكومة والجهات المختصة.

وجدد الطلاب مطالبهم في إقالة ومحاسبة المتسببين بمعاناتهم الدراسية والمعيشية طيلة الفترة الماضية، وسرعة صرف المستحقات للأرباع المتأخرة (الربع الرابع 2020 والأول والثاني والثالث 2021)، وسرعة إعادة المنزلين من كشوفات المستحقات المالية وتعويضهم عن مستحقاتهم، بالإضافة إلى عدم احتساب فترة جائحة كورونا ضمن فترة الابتعاث وتعويض الطلاب بفترة تمديد تعويضي لا تقل عن ستة أشهر وصرف مستحقاتها.

كما طالبوا بصرف قيمة بدل الكتب للأربع السنوات الماضية وبدل الطباعة المقررة وفقاً للقانون، وصرف تذاكر السفر للخريجين العالقين بالإكراه ليتسنى لهم العودة إلى أرض الوطن مع صرف ربع تخرج لهم كونهم في حكم العالقين بالإكراه في بلد الدراسة، فضلاً عن حل كافة المشاكل الفردية للزملاء والزميلات وإنهاء معاناتهم.

وقالوا في بيانهم: "إننا نوجه مطالبنا لكافة المعنيين في رئاسة الجمهورية وفي رئاسة الحكومة وننتظر إقالة ومحاسبة المتسببين بمعاناة الطلاب، وتنفيذ كافة المطالب المشروعة والحل الشامل لكافة هذه المشاكل وأهمها سرعة صرف المستحقات المتأخرة كاملة حتى تاريخه، وضمان الانتظام في الصرف وبصورة تلقائية دون ضياع وقت الطلاب في المناشدات كي يتفرغوا للتحصيل الدراسي والبحث العلمي  بدلاً من اللجوء للوقفات والاعتصامات، وفي حال لم يتم ذلك فإننا مضطرون بكل أسف لنقل الاعتصام إلى مبنى السفارة كخطوة تصعيدية حتى يتم الاستجابة لكل مطالبنا".

داعيين فخامة الرئيس ورئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء ووزير التعليم العالي، ووزير المالية، وسفير الجمهورية اليمنية في مصر، والمستشار الثقافي في السفارة إلى التفاعل ووضع حلٍ لمعاناتهم، ودعوتهم لكافة وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني إلى التفاعل والنشر.