البكاء على أطلال دولة الميسري

كتبت عن الميسري، وقلت إن عدن أيام كان الميسري فيها غير، وقرأت عن بعض الخصوم للدولة، والنظام يتمنون عودة الميسري، وكل رجال الدولة إلى عدن، وقال بعض الأقفال من بني البشر الذين لا يميزون بين الحق، والباطل: وماذا قدم الميسري لعدن؟ فقلنا لهم: قدم دولة، فقالوا: وماهي الدولة التي قدمها؟ قلنا لهم: المعاشات في وقتها، أليس هذا من اختصاص الدولة؟ وتحسن الخدمات، أليس هذا من اختصاص الدولة؟ وتحقيق الأمن، أليس هذا من اختصاص الدولة؟ وعودة السكينة، أليس هذا من اختصاص الدولة؟ فردوا قائلين، ومعاندين، ومكابرين: الدولة ليست خدمات، نريد دولة، ما نريد خدمات، فقلنا لهم، وما هي الدولة في نظركم؟ قالوا الدولة هي القوة، فقلنا لهم: الميسري عمل على هذا، فقد بسطت الدولة قوتها، وسلطانها على كل ربوع المناطق المحررة، فردوا وهم يقهقهون، الدولة القوية هي الدولة التي تعمل على عودة الجنوب، فقلنا لهم: لن يأتي الجنوب من باب الفوضى، لن يأتي الجنوب إن أردتموه إلا من بوابة الدولة القوية، الدولة التي توفر الخدمات، وتأمن المواطن، أما دولة من دهاليز الشحن الكاذب، فلن تأتي.

المواطن لن يرضى عن دولة إلا بخدمات، والدولة إن لم توفر الخدمات، فهي عصابة، ويبدو أن الجميع هذه الأيام يبحثون عن العصابات، وينفرون من الدولة، ولقد عمل المهندس أحمد الميسري على رسم معالم الدولة في عدن، والمناطق المحررة، ولكن الهمج رفضوها، ووقفوا في طريقه، ولن يصح إلا الصحيح، فيبدو أن المواطن قد حن ومن بدري لأيام الميسري، بل للدولة، لأن الميسري كان يمثل الدولة في عدن، وكل المناطق المحررة.

بعض الخلق فهموا أن الدولة لا علاقة لها بالخدمات، والأمن، والمعاشات، وظنوا الدولة مجرد ألقاب تطلق، وصور تلتقط، ومواكب كاذبة، وظنوا أن من يقوم على توفير الخدمات أنه مجرد موظف، فعندهم الدولة أطقم تجوب الطرقات للاستعراض، والشطح، وعرقلة حركة السير، وظنوا الدولة نقاط في الطرقات لتسألك من أين؟ وإلى أين؟

يا قوم قلنا لكم الميسري دولة، ولم نقل هذا الكلام من فراغ، بل من واقع عشناه، وعايشناه، وعشتموه معنا كلكم، فعندما كان الميسري في عدن كنا نجوب عدن ليلاً ونهاراً، بلا خوف، ولا رهبة، وكنا نرى النقاط فنأمن، واليوم عندما نرى نقطة، لا نملك إلا أن نقول: اللهم اكفنا شرها، وعندما كنا نرى الجنود نستبشر خيراً، واليوم عندما نرى الجنود نتحسر.

قلنا عدن أيام كان الميسري فيها غير، لأننا عشنا الدولة، ولهذا بدأت الكثير من الأقلام تكتب، وتطالب بعودة رجال الدولة، وعلى رأسهم الميسري، فهل سيتعقل المطالبون بالدولة؟ وهل سيترسخ في عقل المحنطين بأن الدولة تعني الأمنين، الأمن من الجوع، والأمن من الخوف؟

فصدقوني لقد حن الجميع ومن بدري للدولة، ولقد أخذ حتى الخصوم يتباكون على أطلال دولة الميسري، وسيعود الميسري، وستعود الدولة، مادام هناك عقلاء يفكرون بالدولة، أخيراً تحية للوزير الميسري، ولكل رجل جعل همه إعادة الدولة.